الإجهاد تعريفه - علاماته - وطرق مواجهته والتخلص منه

الإجهاد تعريفه - علاماته - وطرق مواجهته والتخلص منه
الإجهاد , تعلم إدارة الإجهاد , إدارة , خطوات إدارة الإجهاد , حل مشكلة الإجهاد , الإجهاد
تعلم الإجهاد وتخلص منه نهائيا (الضغوطات) - الطريق
  1.  الإجهاد
  2.  علامات الإجهاد
  3.  الضغوطات
  4.  نصائح لمواجهة الضغوطات
  5.  تفكير

*الإجهاد*

إدارة الإجهاد من المهارات الإدارية المفتقدة في الآونة الأخيرة علي الرغم من شدة أهميتها وتأثيرها علي صحة الإنسان , فنتيجة لجهل الناس بكيفية إدارة الإجهاد يتعرضون لشتي الأمراض قلبية , قلق , إدمان , أمراض خبيثة وغيرها من الأمراض التي تأكل جسمهم وتأخذ طاقاتهم وفي النهاية الركود علي الفراش من التعب فقد تلاحظ أن عندما يتعرض الإداريون للضغوط يتصرفون كالاتي
  •  يصبح غير قادر علي الخروج من الصندوق بمعني انه سيصبح متمسك بحل واحد للمشاكل
  •  يصبح اكثر اندفاعية نحو مسابقة الوقت فهو يشعر أن الوقت يمر سريعا
  •  يسير قصير النظر أي يفقد رؤية النتائج بعيدة المدي للقرارات

وترجع سبب الإجهاد إلي الشعور بالتوتر فكلما زاد التوتر زاد الإجهاد , والتوتر يرجع إلي ضغوطات داخلية أو خارجية

*علامات الإجهاد*

تلك الأعراض ليجب ظهورها كاملة ولكن هي علي حسب مرحلة الإجهاد
  •  القلق والخوف
  •  اكثر عنفا
  •  عدم القدرة علي التفكير السليم
  •  اكثر اندفاعا
  •  ارتفاع ضغط الدم وضربات القلب
  •  الحزن والاكتئاب
  •  زيادة اليقظة
  •  أذي استمر الأمر طويلا بيدا في التحول إلي أمراض جسمية

*الضغوطات*

تنقسم الضغوطات إلي نوعين هما :
*1. ضغوطات داخلية:
وهي تنشا من داخل الفرد نفسه ويستطيع التحكم بها , وهي عبارة عن  أفكاره الداخلية كيفية استجابته للمواقف المختلفة والقدرة علي تحمل ومواجهة الظروف المختلفة ( أري أن العامل الداخلي اهم بكثير من العوامل الخارجية فمنبع السلوكيات هي الأفكار والمشاعر).
*2. ضغوطات خارجية:
وهي عبارة عن العوامل الخارجية التي لا يمكن التحكم بها ولكن يمكن إدارتها نسبيا , وهي عبارة عن الظروف الخارجية , اجتماعية , القيم والعادات , أحداث غير متوقعة , أحداث مأساوية.

  •  ضغط الوقت: وهو نتيجة العمل الزائد وفقدان مهارة إدارة الوقت.
  •  ضغط المواجهات: وهي  الصراعات والقضايا الناتجة عن التفاعلات الشخصية (طلاق , خلافات زوجية).
  •  ضغط البيئة: مثل ظروف العمل الغير معتادة والطارئة ,  التغيرات السريعة.
  •  ضغط المستقبل: وهو ناتج عن الأحداث المستقبلية أي الخوف منها القلق.

*نصائح لمواجهة الضغوطات*

في الحقيقة يكاد يكون مستحيلا القضاء علي الضغوطات ولكن يمكن التقليل منها والتحكم النسبي بها .

  •  بالنسبة لضغط الوقت فحله هو إدارة الوقت قد كتبت مقالة مفصلة عنها للاضطلاع عليها من هنا.
  •  بالنسبة لضغوطات الناتجة عن التفاعلات الشخصية يتم تخفيفها عن طريق الأتي:
  •  التعاون و الانقسام إلي مجموعات: تقبلك تلك الطريقة تخفف الضغوط كثيرا بل هو من اكثر العوامل المخففة للإجهاد , ولكن انتبه الأمر لا يكفي بالتعاون وإنما يجب أظهار الحب ,التقدير,الاحترام  بشتي الطرق لهؤلاء الأفراد حتي تستطيع فعلا الاستفادة من تخفيف حدة الضغوط التي عليك.
  •  الذكاء الاجتماعي والعاطفي: تنمية الذكاء الاجتماعي والعاطفي لو تأثير كبير جدرا علي خفض الضغوطات التي نتعرض لها , أي امتلاك تلك المهارات يعني ضمان عدم انهيارك أمام الضغوط.
  •  أما بالنسب للضغوط المستقبلية فتكمن المشكلة أن سببها ليس الأحداث المستقبلية وإنما طريقة تفكيرنا ومعتقداتنا هي السبب وبالتالي للتحكم بها عليك بتغير أسلوب تفكيرك خصوصا أن الأحداث المستقبلية لا يمكن تجنبها , ومع جانب تحديث أسلوب تفكيرك فعليك أن تهيئ نفسك لتلك الأحداث ,  تهيئة نفسك والاستعداد لها يقلل من ضغوطها .
  •  عليك بممارسة الرياضة يوميا فهي لن تؤهل جسمك لتحمل الضغوط فقط وإنما تساعدك علي تخفيض تلك الضغوط فالذين يمارسون الرياضة باستمرار اقل حزنا وضغطا من الغير ممارس.
  •  مساعدة الآخرين , فعل الخيرات ذلك هو الحل السحري للضغوطات "مساعدة الآخرين" ذلك التصرف يخفي تأثير الضغوطات عليك علي الرغم من بساطة التصرف إلا انه في غاية الفاعلية ولن تعي الأمر حتي تقوم به فهو له تأثير السحر.
  •  عليك بالاهتمام بالصحة العامة لجسم فالأمر ليس رياضة فقط وإنما عليك الاهتمام بأكلك , شرابك فهما بجانب الرياضة المسئولان عن  الصحة الجسدية مع سلامة الصحة النفسية.
  •  إن كنت عصبيا فعليك التخلص منها.

    ملحوظة هامة : قلت في الأسطر السابقة باستفاضة عن ان الضغوطات يجب مواجهتها مما لها من أضرار كثيره ولكن أيها القارئ عليك أن تعلم الضغوطات تجعل الجسم يستجيب بشكل يكون مستعدا واكثر وعيا للظروف والمواقف وهو أمر مفيد ان تم في الأمد القصير أما استمرارها لفترات طويلة بدون مواجهة تجعل الفرد يصاب بشتي الأمراض فاعلم انه يمكن القضاء علي 90% من أمراضك عن طريق التخلص من الضغوطات , ولكن الاقتناع بان الضغوطات ضارة وليس لها فوائد هو في حد ذاته ضغط ويسبب المرض قد يكون اكثر من الضغوط نفسها ولذلك عليك أن تعلم أنها سلاح ذو حدين قد تفيدك وقد تضرك , وتذكر أن الحل السحري لها هو أن تساعد الآخرين وفعل الخيرات .
    *تفكير*
    كما قلنا سابقا فالأمر ليس مجرد ضغوطات خارجية ينظر إليها الناس علي أنها لا يمكن التحكم بها ولكن كله ناتج أفكارنا ومعتقداتنا بمعني مهما كان الحدث او الظروف فطريقة الاستجابة هي الأهم والاستجابة تعتمد علي أفكارنا علي سبيل المثال : لما قد ينهار احد عندما يتوفى لهم شخص قريب منهم واخر لا ينهار , لما ينهار جنود في أوقات الحرب وأخريين لا ينهارون .
    الأمر يعتمد هنا علي ما يدور بداخل هؤلاء الأفراد وليس علي الحدث نفسه فالاثنين قد ضغطوا بنفس الضغوط ولكن هناك من ينهار وهناك لا .

    ولذلك سأوفر بعض الأفكار التي سوف تحسن من الاستجابة للضغوطات:

    •  أن تري التغيير علي انه شيء طبيعي وليس خطر عليك
    •  أن تري الضغوطات شيء يدفعك للأمام وليس يضرك
    •  أن تعلم  المستقبل هو ناتج اليوم فان قمت باليوم جيدا إذا فلا قلق علي المستقبل
    •  أن تعلم الصعوبات والأزمات والأخطاء هي بمثابة دروس نتعلم منها
    •  أن تعلم أن لك دور في حياة الآخرين وان وجودك مهم جدا 



    لو عجبك الموضوع انشره , ولو ليك رأى اخر اكتبه😊.
      قد همك :
      كيف تعرف نفسك وتتحكم بها من هنا.
      الوعي النفسي(إدارة الذات) من هنا.
      كيف تدير المال من هنا.
      5 مهارات للإدارة من هنا.
      كيف تدير بيتك من هنا.
      تعلم الإدارة بشكل بسيط من هنا.
      كيف تدير الوقت من هنا.
      أشياء تأكل المال من هنا.
      5 خطوات لحل المشاكل من هنا.
      أشياء تأكل وقت الشباب من هنا.

      إرسال تعليق

      0 تعليقات