كيف تحفز الآخرين ونفسك؟ وما هو الخطأ الذي يسبب غياب العزيمة؟

كيف تحفز الآخرين ونفسك؟ وما هو الخطأ الذي يسبب غياب العزيمة؟
التحفيز , تحفيز نفسك , كيف تحفز نفسك والآخرين , بناء العزيمة , شروط التحفيز , خطوات التحفيز
كيف تحفز الآخرين ونفسك؟  وما هو الخطأ الذي يسبب غياب العزيمة؟ - الطريق

*التحفيز والدافع*

لا تحفيز بدون دافع ولا دافع بدون تحفيز اثنان لا يفترقان , ولكن الدافع الذي يحرك الفرد يختلف من واحد لأخر فقد يكون الدافع المال , السعادة , الرخاء , أي كان الدافع , فعلي سبيل المثال لو عرضت علي موظف شركة مرتب اعلي مما يتقاضاه ب50% بالتأكيد سيترك العمل وسيأتي للعمل معك , وبالتالي عن طريق حسن معرفة الفرد الذي أمامك وقيمه سيجعلك تعرف كيف تحفزه عن طريق ما قيمه فقد تكون قيمته الأسرة وبالتالي قد يحركه دافع توفير خدمات للأسرة أو حياة افضل للأسرة  وهكذا .

*التحفيز ومشاكل الأداء*

كثير من الناس تعتقد أن ضعف أداء الفرد يعني ضعف التحفيز وذلك غير صحصح فقد يكون هناك  أسباب اخري فعلي سبيل المثال:
 العمال الذين ينامون في أوقات الحراسة فقد يكون ضعف أدائهم راجع إلي شعورهم بالعزلة والإهمال , أو علي سبيل:
 المثال سائقون المأطورات ينتشر بينهم شرب المخدرات ذلك لا يرجع إلي ضعف الحافز وإنما راجع إلي ضعف القدرات وهكذا , إذا ليس كل ضعف أداء يعني ضعف الحافز فقد يكون راجع إلي مشاكل اخري .

"في كل 100 من الرجال يبحثون عن الأوراق مريضة يوجد واحد يبحث في الجذور"(مثال صيني) .

أذأ لا يتوقف أداء الفرد علي الحافز فقط وإنما يحتوي علي عناصر اخري فالقاعدة هي:

1. الأداء = القدرة * الدافع .
2. القدرة = الكفاءة * التدريب * الموارد.
3. الدافع = الرغبة * الالتزام.

وبالتالي امتلاك الفرد للقدرة وعدم امتلاكه للدافع سيؤدي إلي ضعف الأداء والعكس صحيح , ولذلك وجب علي الفرد عند تحفيز نفسه أو تحفيز الآخرين كمسئول عن عملهم أن يدرس موقفهم جيدا لمعرفة الأسباب فيسال الأسئلة الأتية:

  •  ما مدي صعوبة المهمة؟
  •  ما مدي قدرة الفرد؟ وما تحتوي من تدريب وموارد
  •  ما مقدار التحسن الذي يصنعه الفرد؟
  •  ما مدي التزام الفرد؟

وعليه أن يتذكر إذا تم التشخيص ضعف الأداء علي انه راجع إلي التحفيز وهو ليس كذلك فقد يدخل في حلقة مفرغة من ضعف الأداء بسبب أن العمال سيظنون  الإدارة لا تشعر بمشاكلهم ولا تهتم بهم ولذلك سيؤدي في النهاية إلي ضعف في الالتزام عندهم وعندها سيظن الإداريون أن تحليلهم كان صائبا فيستمرون في الضغط عليهم وهكذا لن يخرجوا من الحلقة المفرغة.

وبالنسبة للفرد نفسه فسيدخل في نفس الدائرة المفرغة عندما ينتظر أن يتم تحفيزه , حيث يبدأ نشاط ويتوقف باكرا ويبدأ غيره ليتوقف باكرا ذلك كله أن بدا من أساسة فهو يظن أن ضعف أداءه راجع إلي عدم وجود محفز أو انه يرمي بفشله علي الظروف في النهاية.

*الحافز وضعف القدرات*
حسنا إذا اكتشف المدير أو الفرد أن سبب ضعف الأداء راجع إلي ضعف القدرات عنده , عليه إن لم يتأكد بالدليل القاطع أن السبب في ضعف الأداء راجع إلي ضعف الكفاءة , فعليه أن يحيل دائما ضعف الأداء إلي ضعف التدريب والموارد وبالتالي عليه الأتي:

  •  اعادة تعيين الأفراد علي حسب توافق  قدرات الأفراد مع قدرات المهمة أو الوظيفة.
  •  التدريب باستمرار
  •  اتباع التخصص 
  •  إذا لم يحدث أي تغير في الموظف أو الفرد فعليه ترك الوظيفة أو المهمة التي يريد القيام بها ويبحث عن غيرها.


*التحفيز وضعف الدافع*
أما إذا اكتشف أن الأمر راجع إلي عدم وجود الدافع للعمل فذلك يعني أن القيم التي يحصل عليها الفرد من العمل ليست من أولوياته بمعني إذا كانت القيم للفرد هي العلاقات الاجتماعية الجيدة ولكن العمل لا يوفرها بسبب المنافسة البغيضة بين أفراد العمل الواحد وبالتالي لن لكون لديه الدافع للعمل وبالتالي يجب تصحيح الأمر علي حسب قيم الفرد نفسه , وبالتالي علي الفرد أو المدير الأتي:

  •  أن يعلم قيم أفراد المؤسسة أو نفسه ( مع العلم أن هناك قيم لا يختلف علي أهميتها احد).
  •  أن يحدث توافق بين قيم الفرد وعمله.
  •  أن يعيد صياغة قيم الفرد إن لم تكن جيدة أما لو كانت القيم الأخلاقية عنده سيئة فالفاضل التخلص منه.
  •  الأفضل وضع الفرد في العمل الذي يتوافق مع قيمه لان تغير الفرد ليتوافق مع العمل أصعب.


لو عجبك الموضوع انشره , ولو ليك رأى اخر اكتبه😊.


قد يهمك:
5خرافات للقيادة من هنا.
5 صفات قيادية من هنا.
كيف تعرف نفسك وتتحكم بها من هنا.
الوعي النفسي(إدارة الذات) من هنا.
العمل الجماعي (الفريق) من هنا.
5 مهارات للإدارة من هنا.
صفات الفريق الناجح والفاشل من هنا.
تعلم الإدارة بشكل بسيط من هنا.
كيف تدير الوقت من هنا.
أشياء تأكل المال من هنا.

إرسال تعليق

0 تعليقات