قواعد الاستثمار لنجاح مالي وعملي

قواعد الاستثمار لنجاح مالي وعملي
الستثمار,النجاح,المال,اساسيات المال,اساسيات الاستثمار,
أساسيات لاستثمار ناجح


العمل فيما تعلم

تلك القاعدة اكثر القواعد إهمالا وبالكاد لا يرعاها احد , وهي أن يستثمر الفرد ماله فيما يعلم وليس أن يذهب ويبحث عن شيء اخر كما يفعل اغلب الناس , أنا لا أقول انه لن ينجح ولكن سيكله ذلك الأمر الوقت والمال والصبر , وفي الغالب كمبتدئ فلا يمتلك ولا صبر ولا المال الوفير.

إذا عليك ثم عليم ان تضع مالك في الشيء الذي تعلمه وتفهمه جيدا بمعني انت كنت تعمل في مصنع صابون وتمتلك المال أتذهب وتعمل في العقارات أم تعمل مصنع صابون , بالتأكيد مصنع الصابون , أو انك مدرس لغة واستطعت أن تدخر بعض المال لمشروع ما , إذا ماذا تفعل , انظر إلي ما تمتلك وهو قوتك في اللغة والتواصل مع الآخرين وغيرها فكر كيف تستثمرها , قد تفتح مركز لتعليم اللغة , أو انك تعمل علي الترجمة , ومع الوقت توظف عنك اخزين وهكذا.

إذا ماذا لو استثمرت مالك في شيء لا تعلم به شيء ؟ الإجابة بسيطة ستتكبد الكثير من الخسائر في الأول وكثير من الوقت في التعلم وسيتطلب منك الأمر كثير من الجهد والعزيمة حتي تتعلم وتعلم المجال اكثر واكثر وفي النهاية ستنجح , ولكن الأمر مكلف ماليا , وقتا , جهدا.

لا تبالغ في التجهيز

نعم ذلك من الأكثر الأشياء التي تمنع الفرد من استثمار ماله فهو يستمر في ترتيب الأمور والتجهيز وفي النهاية لا يفعل أي شيء , نعم ذلك ما يحدث , الحل بسيط للغاية وهو احتك بالسوق احتك بالعمل , انت تقعد تجهز وترتب بدون أن تحتك بالسوق ولا تعلم عنه شيء .

فعلي سبيل المثال شاب متخرج من تربية رياضية ويريد أن يفتح مركز للتدريب الأطفال , فكل ما فعله انه ظل يفكر ويرتب يوما بعد يوم حتي مرت الأيام ولم يفعل شيء يذكر , بالتأكيد لن يفعل فالعيب به , لما كثرة التفكير ؟ انزل وقم به احتك بالسوق.

أو علي سبيل المثال المرأة التي تريد أن تقوم بمشروع ما يزيد من دخلها وتساعد زوجها , هي تستطيع الطبخ جيدا وقررت أن تستثمر مهارتها به , إذا كل ما فعلته أنها قالت من سيشتري مني كيف سأبيع وهكذا وفي النهاية لم تقم بشيء , افضل حل لذلك هو أن تقطع التفكير بالتنفيذ وتأخذ الموقف بكل شجاعة وتقوم بما تفكر.

عدم التسرع في التغير

في العالم الاستثمار أو الأعمال هناك فترة التطوير وفترة الاستقرار , فالخطأ الذي تقع به وانت مبتدئ هو انك أما تستقر وإما تطور بشكل سريع , وفي كلتا الحالتين خطا فادح سيسبب تدهور مشروعك , فإذا اعتمدت علي استقرار وضعك وعدم التطور سيسبب الأمر في النهاية إن المشروع لن يكبر ومع مرور الوقت سيتلاشى.

أما إن اعتمدت علي التطوير السريع بدون فترات استقرار فسينتهي بك المطاف بمشروع غير متكامل , بمعني أن عملية التطور تبدأ في نقطة وتبدأ في الصب فيما حولها بشكل تدريجي فيسير كل شيء يتطور جراء نقطة التطور الرئيسية , دعني أعطيك مثال عمليا :

الآن انت تمتلك مصنع صغير للصابون قررت ان تقوم بتطوير المصنع بتحديث الآلات , نعم فكرة جيده تحديث الآلات سيحسن الإنتاج ولكن سيؤدي تحديث الآلات إلي تحديث كل شيء بدور من تنظيم المصنع إلي مهارات العمال إلي عملية التخزين إلي التسويق وفي النهاية الإيرادات وهكذا فعملية التغير ستصب في بعضها البعض بالتدريج.

إذا فالتسرع في عملية التغير بدون أخذ فترات استقرار بينهم سيؤدي إلي عدم تناسق وتكامل مشروعك مع بعضه البعض وبالتأكيد مبالغ كبيرة.

ارفع القيمة المقدمة باستمرار

القيمة التي تقدمها هي صميم المشروع ومنبع نجاحه , فكلما ارتفع القيمة التي يقدمها المشروع ارتفعت إيراداته وقيمة المشروع نفسه ,إذا التصرف الصحيح في الاستثمار هو الحفاظ دائما علي تطوير القيمة المقدمة باستمرار فعلي سبيل المثال , إذا اكتفت شركة apple بنوع واحد فقط من ال i-phone  بالتأكيد ع مرور الوقت سيسام الناس ولن يشتروا ولكن لقد حافظ باستمرار علي زيادة القيمة التي تقدمها.

التركيز علي الخدمة الجيدة

الخدمة الجيدة الشيء القاعدة المفقودة في المشاريع في مصر خاصا والعالم العربي بشكل عام , نعم نحن في مصر نعتمد علي بيع السلعة علي سبيل المثال ولكن لا نهتم بالخطوات التي تلي بيع السلع , فالأمر لا يتوقف علي البيع وإنما علي كسب زبوا وجعله مخلصا لك وليس ذلك فقط بل ذلك الزبون سيجلب لك الزبائن الآخرين حبا في خدمتك وبتقديم ذلك الزبون لك ال feedback سيساعدك علي فهم احتياجات عملائك وكيف ستطور نفسك.

المشكلة أن في بلدي مصر الشركات لا تهتم بالخدمة تماما مطلقا بل يبدوا لي الأمر من قبل المستحيل أن يهتموا بالخدمة مطلقا , دعونا من شركات مصر التي لا تهتم بالخدمة.

ما اقصده هنا بالخدمة أن بعد عملية البيع يطلب لا تترك هكذا لا بل ما المانع أن يتواصل معك احد الأفراد ليستعلم المنتج , ليستعلم عن أي مشكلة يستطيع مساعدته بها , عن رايه في كيف يطورون الأمر , أو أن تكون الخدمة في المعاملة او في سرعة تلبية الطلبات للعملاء وغيرها الكثير من أشكال الخدمة ولكن اهمها هو متابعة العميل بعد عملية البيع.

في مرة كان هناك شاب ما مشترك في خدمة النت فحدث يوما واشتكي الشركة أن النت ينقطع باستمرار وبطئ للغاية فالسرعة لا تصله كاملة أبدا , فما كان من الشركة إلا أن قالت العيب من عنده واقترحت له أن ترسل من يصلحه ولكن الغريب في الأمر أن من جاء ليصلحه لم يستطع أن يصلحه ولكن قام بتخريب الأمر اكثر واكثر والأغرب انه رحل ولم تقوم الشركة بأي اتصال بنا حتي تتأكد من عودة الخدمة.

الحفاظ علي سيولة للطوارئ

السيولة وهي تعتبر أزمة لصاحب المشروع أو المستثمر إذا فقدها فهي تدفعه إلي الدين , وما يترتب عليه من فؤاد خصوصا لو كان من البنك أو غيره من المشاكل , ولذلك يعتبر توافر السيولة لا تدخل في عملية المشروع بل للظروف الغير متوقعه أمر في غاية الأهمية , فغياب السيولة هو المسبب الرئيسي للدين.

تلك القواعد ليس حصرا لجميع قواعد الاستثمار وإنما جزء منها ولا يعني افتقاد احدهما أن الاستثمار فاشل.

قد يساعك في النجاح الاستثماري الاضطلاع علي أساليب لرفع الكفاءة الإنتاجية
لو عجبك الموضوع انشره , ولو ليك رأى اخر اكتبه😊.

إرسال تعليق

0 تعليقات