الأساليب الفعالة لرفع الكفاءة الإنتاجية للفرد وللشركات

الأساليب الفعالة لرفع الكفاءة الإنتاجية للفرد وللشركات
الكفاءة الإنتاجية _ زيادة الإنتاج _ الإنتاج _ رفع مهارات العامل _
الأساليب الفعالة لرفع الكفاءة الإنتاجية للفرد وللشركات
  1. > ما هي الكفاءة الإنتاجية
  2. > رفع الكفاءة الإنتاجية
  3. > اثر رفع الكفاءة الإنتاجية في المنظمة
  4. > العوامل المؤثرة في الكفاءة الإنتاجية
  5. > أساليب رفع الكفاءة الإنتاجية
  6. > ملخص لما ستقوم به في خطوات


تنبيه هام : عليك أن تعلم ما اقصده بالمقالة كاملة وهو الفرد نفسه وان كنت أقول المؤسسة , فالأمر يمكن تطبيقه علي الفرد عينه والمؤسسة كاملة .

ما هي الكفاءة الإنتاجية:

الكفاءة الإنتاجية لها شكلان:

1.   أن يتم إنتاج نفس الكمية في مدة اقل , علي سبيل المثال أن يتم إنتاج 10 ألاف زجاجة بلاستيكية في يوم بدلا من يومين.
2.   أو أن يتم إنتاج كمية اكبر في نفس الفترة الزمنية , علي سبيل المثال أن يتم إنتاج 25 ألاف زجاجة بلاستيكية في يومين بدلا من يوم.

رفع الكفاءة الإنتاجية:

الكفاءة الإنتاجية ما الداعي لها ؟ ولما كل الاهتمام بها ؟
انظر مهما اختلفت نوعية المؤسسة أو حجمها فالكفاءة الإنتاجية هي من اهم عوامل النجاح و الاستمرارية لتلك المؤسسة .

انظر الآن كل شيء حولنا في حركة مستمرة بدون توقف من الزيادة السكانية إلي التطور العلمي , فإذا كانت المؤسسة لا تهتم بالكفاءة الإنتاجية عندها لن تستحوذ علي حصة اكبر في السوق ولن تواكب تلك الحركة المستمرة , ذلك أن استمرت في السوق أساسا , لان في مثل تلك الظروف ستكون المؤسسة تنتج كميات صغيرة بأموال كبيرة ووقت كثير وذلك يتنافى مع منطق الربح ومع رغبة الزبون في أسعار منخفضة.

ولذلك حفاظا علي وقت ومال المؤسسة ورغبة في زيادة أرباحها ونسبتها استحواذها علي السوق يستدعي الأمر رفع الكفاة الإنتاجية لتلك المؤسسة.


اثر رفع الكفاءة الإنتاجية عي المنظمة:


1.   توفير الوقت والمال للمؤسسة
2.   > تمكين المؤسسة من أخذ حصة اكبر من السوق
3.   > إنتاج سلع أو خدمة ذات تكلفة اقل
4.   > زيادة أرباح ومبيعات المؤسسة


العوامل المؤثرة في الكفاءة الإنتاجية:


1.   > المواد الخام
2.   > مهارة العامل
3.   > الحالة النفسية للعامل
4.   > مستوي التكنولوجيا وأسلوب الإنتاج
5.   > تنظيم العملية الإنتاجية
6.   > الرقابة


أساليب رفع الكفاءة الإنتاجية:

>>> المواد الخام

المادة الخام المستخدمة في العملية الإنتاجية يجب أن تكون ذات تكلفة بسيطة وتحافظ في نفس الوقت علي جودة المنتج ولتقليل تكلفة المادة الخام يمكن للمؤسسة أن تكون هي المنتج للمادة الخام بنفسها أو أن تكون المؤسسة قريبة من مورد المواد الخام , أما فكرة أن يتم التقليل من جودة المادة الخام فذلك يمكن أن يزيد من خطورة انخفاض جودة المنتج.


>>> مهارة العامل

وهي علاقة بسيطة جدا مضمونها انه كلما ارتفعت مهارة العامل كلما ارتفعت الكفاءة الإنتاجية , ولكن يكمن السؤال فكيف نرفع من مهارة العامل ؟

والإجابة بسيطة جدا وهي الحفاظ علي التدريب المستمر للعامل لرفع من مستوي خبرته , أيضا من الممكن أن يتم عقد لقاءات بين العمال لتبادل الخبرات .

ولكن تلك الأشياء لا تكفي فيجب ان يكون هناك دافع للعامل أن يزيد من مهارته وابسط دافع هو أن يجزي علي رفع مهارته.


>>> الحالة النفسية للعامل

العامل النفسي هو عامل في غاية الأهمية ويؤثر في باقي العوامل بشدة , فكلما تحسن الحالة النفسية للعامل اتجاه العمل وزملائه ورؤسائه كلما ساهم في زيادة الإنتاجية .

وهنا نسال كيف للمؤسسة أن تحسن من الحالة النفسية للعامل ؟ , المشكلة هنا أن هناك الكثير والكثير من المؤثرات علي ذلك العامل ومنها ما هو خارج سيطرة المؤسسة كحياته الخاصة والأسرية أو معتقداته التي تحركه ولكن يمكن للمؤسسة أن تساهم في استقرار حالة النفسية بل تنميتها وتحسين الإنتاجية من وراء ذلك.

قبل أن أوضح كيف تفعل المؤسسة ذلك احب أعلامك أن شعور العامل بان عمله قيم وله مكانته يجعله يزيد من نشاطه الإنتاجي , وذلك يذكرني بتجربة تم اجرائها في للك التجربة تم اختبار العمال في ظروف بيئية مختلفة من حرارة شديدة لضوضاء ولكن المذهل في تلك التجربة أن إنتاجية العمال أجمعين ارتفعت مهما كانت ظروف البيئة المختلفة من سيئة أو جيدة وكان يرجع الأمر إلي العامل النفسي من شعور العمال بان لهم قيمة وأحساسهم بالمسئولية عن ما يقدمونه .

ولكي تساعد العمال والموظفين علي ذلك عليك بالاتي:

1.   > التقرب من العاملين والموظفين , بأشكال مختلفة كتنظيم العزومات والحافلات , أو لقاءات لتبادل الخبرات
1.   > لقاءات لسماع شكاوى العاملين والموظفين .
1.   > لقاءات لسماع اقتراحات الموظفين والعاملين في تطوير عمل الشركة مع مكافأة العامل المساهم في ذلك علي قدر أسهامه
1.   > الحفاظ علي مستوي مرتفع من رفع معنوية العاملين والموظفين عن طريق المكافئات المادية كانت أو المعنوية والمساندة لهم
1.   > وجود استشاري للعاملين لمشاكلهم الخاصة والأسرية مع مراعاة السرية التامة في ذلك الأمر.
1.   > ضرورة الارتقاء بالمستوي المعرفي للعاملين عن طريق تنظيم لقاءات لمناقشة احدي الكتب لتنمية الفرد وقد يكون كتاب في تخصص العاملين انفسهم  .

>>> مستوي التكنولوجيا

ومستوي التكنولوجيا عامل في غاية الأهمية وذا تأثير ضخم ولكن علي الرغم من أهميته وتأثيره الهام علي الكفاءة الإنتاجية قد يكون مدمر للمؤسسة بالكامل إن تم استخدامه بالشكل الخاطئ , وسنوضح بعد قليل كيف يمكن لذلك العامل أن يهز عرش المالي للمؤسسة .

المهم أن العلاقة بين مستوي التكنولوجيا والكفاءة الإنتاجية هي علاقة إيجابية بمعني انه كلما ارتفعت التكنولوجيا المستخدمة أدي ذلك إلي ارتفاع الكفاءة الإنتاجية .

ويمكن رفع مستوي التكنولوجيا ع طريق / الميكنة علي سبيل المثال وان كنت مسبقا مميكن المؤسسة فعليك بتحديث الآلات , فذلك الأمر في غاية البساطة ولكن انتبه .

إن عملية الميكنة واستخدام الأت تنتج كميات أضخم وبجودة اعلي قد يكون خطيرا علي المؤسسة , فقبل أن يتخذ ذلك القرار علي المؤسسة دراسة السوق جيدا ومدي استعابه لكميات الجديدة التي ستطرحها المؤسسة , مع مراعاة حالة الزبون المحلي فعلي سبيل المثال وجود سلعة عالية الجودة قد يزيد من سعرها قليلا وحالة الزبون المادية متدهورة أو أن تكون السلعة عالية الجودة بدون داعي لان الزبون لا يحتاج إلي مثل تلك الجودة .

دعني أوضح الأطباق الفويل لمحلات الأكل , هل ستحتاج تلك المحلات أطباق فويل ذات جودة عالية جدا بالتأكيد لا فهو مجرد يضع به الطعام والزبون المشتري منه يرميه في القمامة , إذا هنا الجودة مجرد إهدارا للمال وللمواد الخام للمصنع والمحل.

ارجوا الانتباه جيدا في استخدام العامل التكنولوجي نظرا مما قد يصاحبه من خسائر مالية كبيرة للمؤسسة إن تم استخدامه بدون دراسة مفصلا مسبقا.

>>> تنظيم العملية الإنتاجية

قد تسال نفسك وما أهمية ذلك الأمر , دعني أوضح هل من الممكن أن يكون مخزن المصنع بعيد عن مقره ؟ هل من الممكن أن تكون الآلات والمعدات موضوعة في مساحات لا تسمح بصيانتها أو العناية بها ؟ هل من الممكن أن تكون خطوات العملية الإنتاجية بعيدة مكانيا عن بعضهما البعض؟

بالتأكيد لا إذا كانت كل خطوة من العمليات الإنتاجية تحتاج إلي وسيلة مواصلة أو وقتا للذهاب إلي العملية التالية فذلك يكلف المؤسسة مالا ووقتا ويقلل من الكفاءة الإنتاجية , إن كانت المساحة المخصصة للألاه لا تسمح بصيانتها أو نقلها فذلك سيقلل من الكفاءة الإنتاجية ويزيد من إهلاك الآلات , إن كان المخزن غير قريب من المنشأة فستتكلف المؤسسة تكاليف لا داعي لها وستخفض من الكفاءة الإنتاجية.

ولذلك كان حتما الاهتمام بتنظيم عملية الإنتاج بشكل تسمح بتوفير الوقت والمال والجهد في الإنتاج فيصب الأمر في رفع الكفاءة الإنتاجية .

وقد يساعد المنشأة في ذلك الأمر الأتي :


  • إعطاء المساحة الكافية للآلات التي تسمح لها بالعمل والحركة وهولة صيانتها
  • أن تكون خطوات العملية النتاجية قريبة مكانيا من بعضهما البعض
  • أن يكون مخزن المواد الخام قريب من المشاة وان تتخذ المنشأة احتياطياتها ضد الحرائق والسرقة
  • أن تكون المنشأة سهلة الانتقال من مكان لأخر
  • أن يتم تنظيم خطوات عملية الإنتاج كان تكون مجمعه أو أن تكون متتالية ومن الإمكان أن تجمع بينهما
  • أن تكون المؤسسة قريبة من الأسواق النافذة لها
  • أن تكون المؤسسة قريبة من مورد مواد الخام لها


>>> الرقابة


قبل البدا اعلم أن حديثي عن الرقابة ليس الرقابة الإدارية وإنما رقابة من نوع اخر.

فالرقابة التي أتحدث عنها هما اثنان رقابة الفرد لأفعاله وشعور الفرد انه مراقب , قد يكون الأمر صعب تعليمه للأحرين لانه منهجية ومنطق يعمل ويطورها الفرد نفسه .

دعنا نبدأ بالأولي وهي رقابة الفرد لأفعاله إن كان الفرد عاملا في مصنع فكيف له أن يحسن من عمله ومستوي مهارته عليه الأول أن يدركها فاهم خطوة في التغير وتحسين الفعل هو إدراكه عن طريق مراقبته وبالتالي سيسمح للفرد تعديل الفعل للأفضل , ذلك الأمر يسيري علي فالمنشأة والعامل معا فانا لا أتحدث عن العامل فقط وإنما المنشأة والقائمين عليها من أفراد .

هؤلاء الأفراد مهما كانوا عمالا أو موظفين , مدراء سيصلون إلي حالة سيظن بها انه قد فعل كل ما هو في الإمكان وان لا وجود لخطوة تالية وهي اكبر كذبة يحصل عليها الفرد تسبب له عدم التطور كثرة الأخطاء في أفعاله ولذلك كان حتما علي كل فرد داخل المؤسسة أن يقوم بعملية رقابة أفعاله جيدا وتقيمها لانه عندها سيدرك كم الأخطاء في أفعاله الإنتاجية علي سبيل المثال .

أما الرقابة الثانية وهي شعور الفرد انه مراقبا ومسئول عن عمله وان له قيمة سيحفز الفرد علي تحسين عملية الإنتاج بزيادة التركيز وتفادي الأخطاء المسبقة له.

وبالتالي كان حتما علي كل فرد داخل المؤسسة كبيرا كان أو صغيرا أن ينمي شعوره انه مراقبا وان ما يفعله له قيمة عند الأحرين ولا يمكن الاستغناء عنه .

ولذلك كان علي المؤسسة الأتي:

  • زيادة حدة الرقابة بحيث أنها تقيم أفعال وسلوكيات العاملين في المؤسسة صغيرا كان ام كبيرا واظهار بها من أخطاء مع مراعاة عدم المحاسبة في الأخطاء وإنما التوجيه والتصحيح فقط لها
  • عقد لقاءات بين العاملين في المؤسسة ليكون كل واحد مرأاه الأخر
وعلي كل فرد الأتي:
  • تنمية الشعور الداخلي بانه مراقب ومحاسب
  • تنمية الشعور الداخلي بان له قيمة ودور لا يمكن الاستغناء عنه فيه
  • مراقبة الفرد لأفعاله وتقيمها بشكل دوري
  • أخذ رأي الأحرين ذو الخبرة المسبقة في أفعالك وتصرفاتك في الأمور الخاصة بالعمل

ملخص لما ستقوم به في خطوات:


1.   >>> أعداد تقرير تفصيلي عن سير العملية الإنتاجية في المؤسسة (عن العامل , الآلات, التنظيم , الحالية النفسية للعامل المواد الخام , التكاليف ..... الخ الخ).
1.   >>> أعداد تقرير تفصيلي عن حالة الآلات وقدرتها الإنتاجية ومدي وجود فرصة لتجديد الآلات  وهل سيستعيب السوق تلك الزيادة , أو هل من الممكن ميكنة المصنع
1.   >>> أعداد خطة تثقيفية وتطبيقية (تدريب) علي حسب تخصص العاملين في المؤسسة
1.   >>> أعداد خطة لزيادة التوعية والمهارات التفكيرية لكل عامل في المؤسسة كبيرا كان أو صغيرا
1.   >>> التنسيق بين عوامل رفع الكفاءة المختلفة

في النهاية أذكرك أن عملية التغير في المؤسسة للأفضل ستكون كلموجة ستبدأ من نقطة وستصب فيما حولها.




إرسال تعليق

0 تعليقات