مشكلة الديون الشخصية-سببها-أخطاءنا-تحديات-حلها الفعال مهما كان حجمها

مشكلة الديون الشخصية-سببها-أخطاءنا-تحديات-حلها الفعال مهما كان حجمها
الديون الشخصية,حل مكشلة الديون,مشكلة الديون,الديون البنكية,تحديات مشكلة الديون,نصائح في التخلص من الديون,التخلص من الديون
مشكلة الديون الشخصية-سببها-أخطاءنا-تحديات-حلها الفعال مهما كان حجمها



كثير جدا من الأوقات أجد نفسي متسائلا كيف لشخص غرقان بالديون أن يسددها ويتحرر منها؟ وهل هناك طريقة لتسديد تلك الديون؟


ومع التفكير والبحث وجدت أن هناك حل لمشكلة الديون الشخصية وهو أساسه أن يتعلم الفرد العيش في مستوي حياة اقل مما يستطيع , أن يعرف كيف يقوم بإنفاق المال بالشكل الصحيح والفعال , أيضا وجدت أن اكثر أشكال الديون هي الديون البنكية والشراء بالتقسيط  , ووجدت أيضا أن أصحاب الديون لديهم الكثير من الأخطاء المشتركة تسبب تفاقم الديون الشخصية , هيا بنا نقوم بالتفصيل اكثر لتتعرف علي الحل بشكل أعمق.


  1. >> ما سبب تفاقم الديون الشخصية؟
  2. >> هل هناك أخطاء مشتركة بين أصحاب الديون الشخصية؟
  3. >> التحديات التي يواجها أصحاب الديون
  4. >> إذا ما حل مشكلة الديون الشخصية؟

ما سبب تفاقم الديون الشخصية؟

لمشكلة الديون الشخصية الكثير والكثير من الأسباب ولكن ما لحظته من الأسباب الأكثر ظهورا وشيوعا هو الأتي :

  •  الإنفاق بشكل مبالغ به

انت تعلم جيدا ان في الوطن العربي هناك عادة الإنفاق بشكل مبالغ به اي التبذير فينهال الفرد في شراء الأشياء التي عليها عروض حتي وان كان لا يستفيد منها او يحتاجها .
والغريب أيضا انك تري الأسرة الفقيرة تقوم بادخار المال أو أخذ الدين لمجرد أقامة فرح كبيرا يستضيف القريب والبعيد .
والأدهش انهم يتساءلون لماذا غرقنا بالديون.

  •  الإنفاق بشكل يفوق المستوي المالي للفرد او يعادله

نعم قد يكون سبب غريب أو غير معقول ، ولكنه حقيقي فوجدت أن محاولة الفرد ان يعيش بكل ماله هي محاولة حمقاء تودي إلي نفاذ المال ولا يبقي منه شيء للزمن ، فيأتي الوقت الذي تحدث به الأزمات فلا يجد من المال شيء يسنده وعندها يأخذ الدين حتي يستطيع الاستمرار.
وتجد ذلك ظاهرا جليا في الأسرة التي ينفذ منها دخلها قبل انتهاء الشهر علي مدار العام فاشهر يأخذون الدين بها واشهر تارة يتقشفون من اجل سداد الديون ، ولما كل ذلك من البداية الم يكن من الأفضل التقليل من المستوي المعيشي للأسرة مسبقا حتي تمتلك المال غدا للظروف أو حتي استثماره.

  •  الإنفاق علي أشياء تتطلب المزيد من المال

نعم ذلك يحدث فقد رأيت علي سبيل المثال ان الفرد يشتري بيتا من مدخراته ثم يكتشف أن البيت يريد المزيد من المال ولكنه لا يملك وعندها سيقوم بأخذ الدين ، أو الأسرة تريد تزويج ابنتها فتقوم بشراء الجهاز بالتقسيط وتكتشف انها لا تستطيع توفير كمية المال اللازمة لسداد القسط فأصبحت الأشياء التي تشتريها تأخذ منها المال وفي نفس الوقت لا تمتلك المال لسداد باقي سعر الجهاز.

  •  الجهل المالي

نعم الجهل المال هنا اقصد به أن الأسرة لا تعلم كيف تقوم بالادخار؟ و كيف لها ان تنظم حياتها المنزلية اي تديرها؟ ، أو الأسلوب الصحيح في تقليل الإنفاق ؟ أو طريقة الإنفاق الصحيحة؟ ، وابسط شيء تجهله الأسرة هو أنها لا تستطيع أن تفرق بين الأصل والالتزام
.

  •  الأزمات الاقتصادية

ذلك السبب لا يحتاج إلي الشرح فكلنا نتأثر بها ، كما حدث في مصر علي سبيل المثال من تضخم وانهيار الاقتصاد المصري والذي تسبب في إفلاس الكثير من الناس ووضع اكثر علي عتبة الإفلاس ، وبالتأكيد سببت في ارتفاع الديون الشخصية والدين العام نفسه للدولة .

  •  الكذب بخصوص الوضع المعيشي للفرد

نعم هذا ما يفعله اغلب المديونين إن لم يكن كلهم ، فهم دائما يتصرفون بجهل عن وضعهم المال فعلي سبيل المثال قد تكون الأسرة تريد شراء سيارة وتستمر في الادخار لشرائها وعند شرائها تكتشف إنها لا تستطيع أن تتحمل أعباءها .
أو الفرد يخرج هنا وهناك ويشرع في عزومة الآخرين بدافع الكرم وبدافع عدم أظهار نفسه في مشكلة مالية أو انه يحتاج لمساعده وفي النهاية تتفاقم مشكلته وتزداد ديونه اكثر واكثر.


  •  محاولة حل الدين بالدين

نعم انه أمر في غاية الغباء أن يظن الفرد انه يستطيع ان يحل مشكلة ديونه بدين اخر ، نعم هناك حل بذلك الشكل ولكن ليس لشخص يجهل تماما الثقافة المالية ، فلقد وضع نفسه مسبقا في دوامة من الديون فهل اصبح بعدها فطنا بشكل كافي حتي يحل دوامة الديون بمزيد من الديون؟ بالتأكيد لا.


وهناك غيرهم من الأسباب التي تؤدي إلي مشكلة الديون وتفاقمها ولكن تلك الأسباب هي ما رايتها الأكثر انتشارا بين أصحاب الديون.


هل هناك أخطاء مشتركة بين أصحاب الديون الشخصية؟

نعم لقد وجدت أخطاء مشتركة بين أصحاب الديون المتعثرة والأكثر شيوعا كالاتي :

  • عدم وجود ادخار
ذلك السبب هو الأكثر شيوعا بين الأسباب وهو أننا لم نتعلم كيف نحافظ علي المال نعم لم نتعلم من صغرنا كيف نقوم بالادخار وان نعيش في مستوي اقل من مستوانا من اجل الحفاظ علي المال ، بل بالعكس تعلمنا أن دخلنا يساوي مصروفنا وهنا السبب في ذلك الأهل هم من علمونا ذلك الأمر بل رأيناهم يطبقونه ويسبب لهم الأزمات واتبعناهم وتوارثنا الأزمات منهم .
يمكنك الاضطلاع علي أخطاء في إدارة المال

  • الاعتماد علي مصدر دخل وحيد
نعم ذلك حقيقي الم نتعلم منذ وكنا صغارا أن الوظيفة أمان وانه لا يجب المخاطرة بالعمل الخاص وانه ليس له مستقبل أو معاش؟.
نعم تعلمنا وسمعنا مثل تلك الكلمات الخاطئة التي جعلت مننا لا نمتلك سوي مصدر دخل وحيد إن انقطع تسبب لنا في أزمات مالية يصعب حلها , وهنا تكمن المشكلة فالأدهى أن يكون لدينا اكثر من مصدر للدخل وان كان الدخل من المصادر الأخري قليلا لكن يجب أن يكون موجودا قد يكون المصدر الأخر للدخل فوائد بنكية - اجار شقة - عمل خاص صغير - استثمارات في البورصة - وغيرها من مصادر الدخل .

  • المبالغة في الإنفاق
نعم تلك من الأفعال الخاطئة لأصحاب الديون ولقد أوضحناها في الأسطر السابقة .

  • الجهل المال
تلك من المشكلات الشائعة جدا في العالم العربي , لقد كنت اعتقد سابقا أن المال مجرد خلق للإنفاق ولكن مع الوقت والتعلم علمت أن استخدام المال فن وثقافة علي كل فرد أن يتعلمها منذ كان صغيرا , فالأمر ليس مجرد أنفاق أو ادخار فطريقة الإنفاق تحتاج إلي تعلم وإرادة حتي تتطبع بالأسلوب الجديد فتعلم علي ماذا تنفق وماذا لا وكيف تنفق في فترات انقطاع دخلك وهكذا , وأيضا الادخار فن وإرادة لا يمتلكها أصحاب الديون الشخصية , وأيضا الأوجه الأخري من الثقافة المالية من استثمار , وحل الديون .

  • عدم وجود ميزانية 
نعم أصحاب الديون والذين لا يكفيهم دخلهم ورواتبهم لا يحسنون وضع الميزانيات وان وضعوها لا يطبقوها , فالميزانية التي يتبعونها بسيطة للغاية هو دخلهم يساوي إنفاقهم , وفي النهاية لا يتحقق ذلك فيجدون إن إنفاقهم فاق دخلهم ولا يعلمون متي وكيف حدث ذلك .
والأمر بسيط ذلك بسبب عدم وجود ميزانية و مراقبة مالية .


التحديات التي يواجها أصحاب الديون


  • يري في أصحاب الديون أن كل منهم يلوم أخريني أو ظروف علي سبب مشكلة ديونه وكانه ليس له دخل فيما حدث , ولذلك يعتبر التوقف عن لوم الآخرين والظروف اول تحدي لمن يريد سداد ديونه الشخصية .

  • التحدي الثاني وهو أن أصحاب الديون يعتقد الأمر صار مستحيلا عليه سداد الديون , يعني انه يستسلم وكل منا يعلم ذلك الشعور ومر به مسبقا بالتأكيد , عندما يشعر انه  قد فات وانه لا مجال للحل ويسير يقول في اعتقادات كلها تتكلم عن الفوات واللا أمل والاستسلام وغيرها من الهزائم .

  • التحدي الثالث والاهم وهو أن يشغل المال والديون الشخصية كل تفكيرنا , فنهمل باقي حياتنا وما بها من أمور قيمة ولذلك يكون التحدي في مشكلة الديون هو تبني نظرة متزنة للمال بدون أي مبالغة .


إذا ما حل مشكلة الديون الشخصية؟


دعني أقول لك في البداية عن اكثر الأشكال للديون انتشارا في وطننا الحبيب وهي الديون الناتجة عن قروض بنكية , ديون ناتجة عن الشراء بالتقسيط , هذان الشكلان اهم سببان في إدخال المتعثرين إلي السجن , فان كنت علي سبيل المثال مديونا لأناس أخرين بدون وجود ما يثبت فانت لن تدخل السجن أبدا علي الرغم مما قد تسببه من مشاكل في حياتك إلا انك قد سرت بعيدا عن السجن تستطيع أن تتصرف.
وذلك علي عكس القروض البنكية أو التقسيط فليس أمامك مهرب إما التصرف سريعا وإما الزج بك إلي السجن فكان اولي عندي واهم التكلم عن تلك الأشكال من الديون أولا .
قبل أن نبدأ في التكلم عن الحل هناك أفعال عليك تماما أن تقوم بها وهي اهم من الحل نفسه بل هي لب الحل , مهما كان شكل الدين الذي تمر به وهي الأتي:

1- التقليل من الإنفاق إلي ادني حد ممكن فان كنت تعيش بثلاث اللاف فعش باثنان فقط وان كنت تعيش باثنان فعش بألف ونصف ويمكنك أن تضطلع اكثر في ذلك الأمر من هنا
2- العمل اكثر لكسب مال اكثريمكنك الاضطلاع علي 12 قانون لبيرن تريسي في ذلك الأمر
3- العمل علي تنويع مصادر دخلك
4- العمل علي الاضطلاع اكثر عليا الثقافة المالية قد يساعدك
5- علي الفرد أن يراجع أفعاله التي تسببت في دخوله في دائرة الديون يمكنك الاضطلاع علي سبب واقعنا المالي المتدهور

  • حل مشكلة الديون الشخصية الناتجة عن القروض البنكية والشراء بالتقسيط
ولها شكلان من الحلول
1- التخلص من القروض ذات الفائدة المرتفعة أولا ثم الأقل ثم الأقل لكن تلك الطريقة ستشعرك ان سداد الديون أخذ من الوقت الكثير والكثير.
2- التخلص من الديون الصغيرة أولا ثم الأكبر ثم الأكبر وهكذا , تلك الطريقة ستشعرك بالإنجاز السريع وهي تعتمد علي فكرة كرات الثلج في التخلص م الديون , فعملية التسديد بها تبدأ بطيئة ثم تزداد سرعة مع مرور الوقت لو أردت أن تعرف عن فكرة كرات الثلج اكثر من هنا.

لكن هل الطريقتان مناسبتان لكل الناس بالتأكيد لا فالأمر يعتمد علي طريقة حسابية للديون دعنا نعطي مثال :
فرد أخذ 3 قروض الأول 10,000 جنيه بفائدة 10% بدفعه شهرية لا تقل عن 540 جنيه (سنتان من السداد )  - والثاني 18,000 جنيه بفائدة 6% وبدفعة شهرية لا تقل عن 590جنيه (ثلاث سنين من السداد) - والثالث 5,000 جنيه بفائدة 8% وبدفعه شهرية لا تقل عن 242 جنيه (السداد لمدة سنتان ) .
إذا هنا بأي طريقة يتبع أهي التخلص من الصغير ثم الأكبر أم التخلص من الفائدة المرتفعة ثم التي يليها ؟
فلنقوم بعملية حسابية لكلا الطريقتين لنعلم ايهما افضل له .

*أولا: دعنا نعلم كم سيسدد أن صار علي مثل ذلك الأمر حيث سيكون المبلغ النهائي هو الأتي : 40,040 ألف جنيه سيدفعهم منهم فوائد 7,040 جنيه .

*ثانيا: إن استطاع التوفير وقام بزيادة المبلغ الذي سيدفعه للقروض بمقدار 300 جنيه وسيتبع طريقة الدين الصغيرة أولا أي كرات الثلج عندها
سيدفع لقسط القرض (5000) بدلا من 242 سيدفع 542 جنيه وبالتالي سينهي القرض علي 10 شهر بدلا من 24 شهرا أي دفع 5,330 
ثم  دفع القرض الثاني وهو (10,000) فصار يدفع له بدلا من 540 اصبح 540 + 542 قسط القرض السابق = 1,082 ولذلك سيسدد ذلك القسط في 16 شهر وبالتالي سيدفع الأتي : 11,330 
 ثم القرض الأخير وهو (18,000) فلن يدفع له قسط شهري 590 فقط بل سيدفع +1,082 =1,672 جنيه وبالتالي سينتهي من القسط في مدة 22 شهر بمعني سيدفع له حوالي 19,890 جنيه أي مجموع ما سوف يسدده =36,550 جنيه بالتأكيد افضل من 40,040 جنيه وفي مدة اقل وهي 22 شهر .

*ثالثا: طريقة التخلص من ذات الفائدة المرتفعة أولا ستكون النتيجة كالاتي :
 سيدفع للقرض الأول (10,000) في النهاية مبلغ 11,250 في 14 شهر 
ثم القرض التالي (5,000) سيدفع في النهاية مبلغ 5,565 في 17 شهر
ثم القرض الثالث(18,000) سيدفع مبلغ في النهاية  20,070 في 25 شهور , أي مجموع ما سيدفعه لقروضه الأتي : 36,885 في زمن 25 شهر  .

*وان دفع من الفائدة المنخفضة لفائدة مرتفعة سيدفع أجمالي 38,690 في 24 شهر.
*وان دفع من القرض الكبير للصغير فسيدفع في النهاية 38,880 في 24 شهر.

في النهاية يلاحظ أن افضل حل لذلك المثال هو حل كرات الثلج أي من القرض الصغير للأكبر.
انتبه انه في حالة الشراء بالتقسيط فستحذف عامل الفائدة وسيكون افضل حل في التخلص من الديون هو فكرة كرات الثلج

اعلم انه تم استخدام هنا عامل زمني واحد ففي الحقيقة قد يكون قرض يسبق قرض وبالتالي قد تتعد العمليات الحسابية.

تخيل معي انه بمجرد توفير 300جنيه أضافية فقد ساهمت في تقصير مدة سداد الديون والمبلغ المدفوع في النهاية خصوصا انه استطاع أن يستخدم ذلك المال بالشكل الصحيح .

  • حل مشكلة الديون الشخصية الناتجة عن أخذ الدين من أشخاص فعلين

أمرها بسيط للغاية فانت قد حددت موعد مسبقا لسداد تلك الديون فكل ما عليك هو تقسيم تلك الفترة الزمنية لمجموعة من الأقساط وتحدد ما الدين التالي في الفترة الزمنية وتبدأ به هو , بمعني انك ستتبع فكرة كرات الثلج هنا أيضا ولكن ستقوم بتنظيم ديونك أولا .

اعلم ان كنت لا تمتلك من المال أي شيء يذكر ولا حتي تستطيع أن تفي بالأقساط فانت في مازق كبير وهنا قبل أن تحاول البدا في احد الطرق التي طرحتها عليك بان تتفاوض علي ديونك سواء مع البنك أو الشركة التي اشتريت منها أو مع أشخاص أعتبرين ففي النهاية الزج بك في السجن لن يعيد مالهم وهم يريدوه .
واخر شيء اقوله قد تكون في ميسرة مالية ولكن هناك غيرك مما تدهور بهم الحال وزج بهم في السجن بسبب ديونهم الشخصية فلا تنسي أن تجعل في مالك نصيبا لهم.

إرسال تعليق

2 تعليقات

  1. شكرا لك
    بعض النصائح الاضافية لسدا القروض المتعثرة
    https://egypkia.blogspot.com/2019/05/out-of-debt.html

    ردحذف
    الردود
    1. أتمني ان أكون علي المستوي المطلوب

      حذف